افضل الاماكن السياحية في اسطنبول

418 مشاهدة

تفاصيل الخبر

 مضيق البسفور

والذي يعتبر نقطة هامة جداً للملاحة الدولية والنقل وحركة السفن في اسطنبول حيث يوفر تجربة فريدة من نوعها والإبحار في هذا المضيق الرائع والاستمتاع بمشاهدة عراقة وجمال اسطنبول في رحلة بحرية تستمر ساعتين من الزمن والتعرف على المعالم السياحية المطلة عليه علماً أن طول مضيق البوسفور يصل الى 30 كيلو متر حيث ننصح جميع سياح اسطنبول عيش هذه التجربة والاستمتاع بالمشهد الرائع .

 جزيرة الأميرات و جزر الأمراء

هي عبارة عن مجموعة جزر مميزة تقع في بحر مرمرة مقابل سواحل محافظة اسطنبول حيث تتبع لها والتي لها عدة تسميات فمسماة عند العرب بجزيرة الأميرات أو تلقب بالجزر الحمراء أو (Adalar) علماً أنها تتألف من تسعة جزر متفاوتة الأحجام ولكن خمسة من هذه الجزر مأهولة بالسكان حيث تصل مساحة هذه الجزر كاملة 15.85 كيلو متر مربع وبما أنها من الجزر السياحية الجميلة فيرتادها السياح في فصل الصيف بأعداد كبيرة ليصل عدد سكانها إلى 80000 شخص في حين يصل عدد سكانها في الشتاء الى 15000 شخص .


 جامع السلطان أحمد المسجد الأزرق 


يعد من الجوامع الفخمة المذهلة في تركيا والتي تحظى بأهمية كبيرة من الأجانب والأتراك والسياح العرب حيث يقع شرق هيبودروم وهو ميدان الخيل البيزنطي ضمن البلدة القديمة في ميدان السلطان أحمد والذي يتميز بتصميمه الرائع وحجمه ويعتبر من أجمل المساجد على مستوى العالم الإسلامي وفي تركيا .

 حي اورتاكوي

هو عبارة عن منطقة وحي عريق في مدينة اسطنبول لقبت منذ القدم بمنتجع السلاطين العثمانيين وتقع تحديداً على الطرف الأوروبي لمضيق البوسفور في بشكتاش والتي تتميز بوجهات جذب سياحية مميزة حيث تضم ساحة اورتاكوي المشهورة بأجوائها المفعمة بالمتعة والحيوية و بمطاعمها ومقاهيها التي توفر المشروبات المختلفة وأشهى الأطباق بالإضافة للمراكز التجارية العصرية والمعالم التاريخية فيها .
 

 برج غلاطه
 

يعد من أجمل وأقدم الأبراج التاريخية في مدينة اسطنبول حيث أدرج عام 2013 م ضمن قائمة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونيسكو والذي بني عام 507 م من قبل المعماري العثماني خير الدين المعروف في ذلك الوقت ولكن نتيجة الزلزال في عام 1509 الذي أصاب اسطنبول أعيد ترميمه علماً أنه يقع في الطرف الأوروبي من اسطنبول في منطقة بي أوغلو التاريخية ويتألف من تسعة طوابق كما يوفر إطلالة بانورامية مذهلة للمدينة كونه ذو ارتفاع شاهق يصل ارتفاعه إلى 66.90 م .

 جامع و متحف آيا صوفيا


وهو من الوجهات السياحية في المدينة التركية اسطنبول التي تستحق الزيارة والمشاهدة لفخامة البناء وقدسية المكان حيث يتميز هذا الجامع بقبته ومآذنه التي تناطح السحاب وتطل على مضيق البوسفور ومآذن المسجد الأزرق الستة المقابلة لها حيث يترجم فيه التلاحم الديني كونه مقصد لجميع الأجناس من مختلف بقاع العالم كما نلحظ فيه الرطوبة العالية وبرودة المكان كما أن الأشجار الكثيفة تحيط به ولذلك يعد من أكثر الأماكن الرائعة في اسطنبول والتي لابد من زيارتها .

 ميدان تقسيم
 

يعتبر من أهم المناطق في اسطنبول والمركز الثقافي للبلد والتي تجمع بين الحياة اليومية المحلية بتفاصيلها الدقيقة والوجهة السياحية الرائعة حيث يعد ميدان تقسيم مركز الحياة الثقافية واليومية فيها كما أنه صلة وصل يربط أطراف المدينة ببعضها البعض علماً أن تسميته أتت من محطة توزيع مياه قديمة كانت تستعمل قبل قرن من الزمن حيث يحيط بهذا الميدان منتزه غازي وهو بمثابة المتنفس الأكبر لوسط مدينة اسطنبول ومن أهم الشوارع التي تنتهي بالميدان شارع الاستقلال والذي يوفر التجوال الحيوي للسياح والزوار من تسوق ومطاعم ومقاهي وما إلى ذلك . 

 قصر دولما باهتشة


وهو من القصور الرائعة في اسطنبول والذي يعود تاريخ بنائه الى عام 1843 م بعد أن مر بعدة مراحل كون المكان الذي بني فيه القصر كان في السابق ميناء طبيعية تم في بداية القرن السابع عشر غمرها بالتراب لينتج عنها حديقة مخصصة للسلاطين ومن هنا أتت تسميتها الحديقة المحشوة أي دولما باهتشة علماً أنه استغرقت فترة بنائه 13 عام كما يقع قصر دولما باهتشة في منطقة بشيكتاش على الجانب الأوروبي من مضيق البوسفور ويتميز بأنه يتجسد فيه مزيج للفن العمراني بين الطراز الغربي والشرقي بالإضافة للتصميم الداخلي المبدع ليشكل بذلك تحفة معمارية فنية فريدة من نوعها على مستوى العالم الإسلامي . 

 قصر توب كابي

من مراكز الجذب السياحية المهمة في اسطنبول يلقب بقصر الباب العالي وهو من المعالم الهامة والكبيرة فيها والذي يسمى (بالتركية: Topkapı Sarayı) حيث أتت أهميته كونه كان مركزاً لصنع القرار فيها خلال مرحلة لها الأهمية الكبيرة في تاريخ الدولة العثمانية حيث كان مركز إقامته منذ أربعة قرون أي من عام 1465 إلى 1856 م لسلاطين الدولة العثمانية كما أنه كان من أكبر القصور في مدينة اسطنبول قبل أن يصبح المركز الرئيسي قصر دولما باهتشة .

 مسجد سليمان القانوني


يعد من أكبر مساجد اسطنبول ومن أهم المعالم والآثار العثمانية المعمارية علماً أنه تعرض للزلزال لأكثر من مئة مرة ومع ذلك حافظ على عظمته ولم يحدث في جداره أي صدوع حيث شيد هذا المسجد في غضون سبع سنوات في عهد السلطان سليمان القانوني من قبل المعماري سنان وذلك للدلالة على قوة وعظمة سلطته علماً أنه صمم بدقة كبيرة للتأكد من وصول صوت الإمام لجميع أنحاء المسجد ومن فيه وذلك بعدة طرق منها الإنصات لصوت الأرجيلة الممتلئة بالماء .